قصة والت ديزني

يعد والت ديزني واحدا من أكثر الرجال التي عاشت على هذا الكوكب إبداعًا ، فقد حلم حلمًا ضخمًا ، واستطاع أن يتخطى كل العقبات ، من أجل تحقيق هذا الحلم ، حتى أصبحت شركة ” والت ديزني ” ، ثاني أكبر شركة عالمية في صناعة الرسوم المتحركة ورسم الكاريكاتير ، والتمثيل الصوتي وعمل الرسوم المتحركة والإنتاج السينمائي ، وأصبح والت ديزني مصدر الهام للعالم أجمع .

النشأة والمولد :
ولد والت ديزني في 5 ديسمبر عام 1901م ، بولاية شيكاغو الأمريكية ، ولكن كانت فترة طفولته غير مستقرة ، حيث انتقل كثيرًا من ولاية إلى أخرى ، فقد انتقلت أسرته من شيكاغو إلى ميسوري ، ثم انتقلت مرة أخرى إلى مدينة كانساس ، وبالطبع أحدث التنقل عدم استقرار عاطفي داخل نفسية الطفل .

عمل والت ديزني كعامل في صحيفة ، من أجل تدعيم أسرته ماليًا ، ولم يكن لديه وقت كافي ، لتلقي التعليم بالمدرسة ، بالرغم من أنه بدء التعلم في مدرسة مع أخته الصغرى ، لكن لم يستطيع أن يكمل تعليمه ، وأيضًا كان والت ديزني يذهب إلى المسرح في أوقات فراغه القليلة من العمل ، وكان من معجبين الفنان العالمي شارلى شابلن ، وأصبح يحب رسم شخصيات الكرتون .

قصة كفاحه :
وحينما بدئت أمريكا الحرب العالمية أظهر والت ديزني انتمائه لوطنه ، وتقدم للخدمة العسكرية ، ولكن تم رفضه بسبب صغر عمره كان وقتها 16 عام ، ولكن بعد محاولات كثيرة تمكن من تقديم خدمه لبلده ، عن طريق الالتحاق بجمعية الصليب الأحمر ، ومنها عمل سائقًا لسيارة الإسعاف .

تمنى والت ديزني أن يصبح ممثلًا لكن بعد قرار أخير ، بدأ يرسم رسوم كاريكاتيرية سياسية ، بعدها ساعده أخاه ليحصل على وظيفة ، وهى العمل في استوديو ، لتقديم إعلانات في الصحف والمجلات ، ومسارح الأفلام ، ومنها التقى برسام الكرتون المعروف حينها ” آوبي اوريكس ” ، وأسسوا معا شركة ، وسميت ” شركة اوريكس وديزني للفنانين التجاريين ” .

ثم أستعار والت ديزني كاميرا من الشركة ، لكي يبدأ في عمل الكرتون الخاص به ، وتم صناعة أول عمل كرتوني له ، ونال العمل تقدير وإعجاب من مدينة كانساس ، وبدء التخطيط لعمل استوديو خاص به ، لعمل الرسوم المتحركة .

لكن لم ينجح الأمر ، لعدم قدرته المالية ، على دفع مرتبات للموظفين ، وبعدها قرر والت ديزني ، أن يذهب إلى هوليود ، لبيع الكاميرا الخاصة به ، لكن لم يقبل أي استوديو بشرائها فعاد والت ديزني إلى آخيه وصديقه اوريكس ، وطلب منهما الشراكة لعمل استوديو ديزني .

شخصية ميكي ماوس :
كان كل ما يشغل تفكير ديزني هو تحقيق حلمه ، وعمل الشخصيات الكارتونيه من إبداعه الشخصي وبالفعل بدء في عمل شخصية ” ميكي ماوس ” ، والتي قال عنها أنها هي التي صنعت مجده ، وعرضها للسينما وأصبح كل طفل يعشق شخصية ميكي ماوس ، بل ولم تقتصر على كونها شخصية كرتونية ، بل تم تصنيع ألعاب منها على شكل ميكي ماوس وفساتين وملابس .

كبرت أحلام ديزني ، وبدء يفكر في عرض شخصية ميكي ماوس للجمهور ، وبشكل مختلف ففكر في إنشاء مدينة ديني لاند ، بالرغم كل الصعوبات التي واجهها في التخطيط لبناء هذه المدينة .

إلا أنه تمكن من إنشاء أكبر مدينة ترفيهية عالمية للطفل والأسرة ، وتخطى كل المصاعب التي واجهته من تصريح المدينة ، وإيجاد المساحة المطلوبة وبعدها رسم تصميم المدينة ، والتي أخفق في ذلك عدة مرات ، حتى يوم افتتاح المدينة العالمية ، والتي كان الطقس سيئا للغاية ، فقد تخطى كل العقبات وسعى بكل جهد لتحقيق حلمه الذي سعى إليه .

وفاة والت ديزني :
وبعد رحلة صعود ونجاح لهذا الشخص العظيم ، توفى والت ديزني عام 1966م بعد إصابته بمرض السرطان ، لكن تظل أعماله وقصة نجاحه مصدر الهام للعالم كله ، فهي ليست فقط قصة نجاح بل قصة إصرار وتحدى لجميع العقبات ، حتى تخرج الأحلام من ظلمتها وتصبح حقيقة .

أصبح والت ديزني بطل حقيقي من أبطال صناع الكرتون والرسوم المتحركة ، بل كان وسيبقى والت ديزني أيقونة في السعي لتحقيق الأهداف ، بعيدة المدى وأيقونة العمل الشاق المستمر رغم ما واجهه في الحياة من صعوبات .

حقائق تاريخية عن مدينة ديزني لاند :
– في أحد الأيام كانت لدى والت ديزني ” مؤسس وصاحب فكرة ديزني لاند ” ، رؤية مختلفة وهى أن يكون هناك مكان للأطفال وللآباء والأمهات ، ليستمتعوا بمزيد من المرح معا فكانت رؤيته هو وجود حديقة ساحرة بمواصفاته وقد تحقق الحلم .

– كانت الخطة الأولية للحديقة هي بنائها على مساحة 8 فدان ، بجوار استوديوهات بوربانك ، حيث يمكن للموظفين وعائلاتهم ، الذهاب إليها للاسترخاء ، ولكن الحرب العالمية الثانية جعلت هذه الخطة قيد الانتظار .

– ولكنه جعلها فترة لرسم مزيد من الأحلام والإبداعات بخصوص مدينة الأحلام ديزني لاند ، وأخيرا في عام 1953م ، أجرى معهد أبحاث ستانفورد استطلاعا لموقع ويب مساحته 100 فدان ، خارج لوس أنجلوس ، فقال انه يحتاج إلى مساحة لبناء الأنهار ، والشلالات ، والجبال ، وأيضًا قال أنه سوف يضيف أفيال تطير ، وأكواب شاي عملاقة ، وقلعة خرافية ، وصواريخ وسكك حديدية ، ذات مناظر خلابة ، ودعي تلك المملكة الساحرة ” ديزني لاند “.

الصعوبات التي واجهته في بناء المدينة :
تم اختيار المكان المثالي الأول لأنشائها وهى ولاية اناهيم في كاليفورنيا ، ونظرًا لأن إنشاء مدينة ديزني لاند ، كانت بحاجة لتكاليف باهظة جدا ، فقد واجه والت ديزني صعوبة في البداية ، وأيضًا في إقناع الممولين بتمويل الإنشاء ، مما أضطره إلى العمل التلفزيوني فعمل سلسلة تليفزيونية ” ديزني لاند ” ، وكانت لمحة من مشروعة المستقبلي وكانت فكرة لتقريب الحلم للشعب الأمريكي .

وتم البدء في إنشاء مدينة ديزني لاند في شهر يوليو عام 1954م ، أي قبل 12 شهر من افتتاح الحديقة ، وتم تطهير نحو 160 فدانًا من أشجار الحمضيات ، ونقل 15 منزلًا من أجل افساح المجال للمساحة المطلوبة .

وعندما جاء وقت التصميم الحقيقي لها بدء يفكر كيف يجسم الحيوانات البرية بشكل حقيقي ؟ كيف يبنى سفينة المجداف ميسيسبي ؟ كيف يقوم ببناء قلعة ضخمة ؟ ، وبدء بالفعل في وضع خطة لرسم 5 أراضي مختلفة ، كل منها يتمتع بشكل فريد ، بل كان الغرض من شكل المدينة هو إحياء شكل الشارع التراثي ، حتى يشهر الزوار بالبهجة .

بل وكان تصور والت ديزني لهذه المدينة هي جعلها أشبه بغابة أفريقية أسيوية ، كأنها مكان استوائي غريب في منطقة بعيدة عن العالم ، لكي تأخذ الزوار في رحلة بعيدة عن الحضارة الغربية الحديثة .

وتحول الواقع إلى حلم يستمتع به الزوار ، وكان إنشاء هذه المدينة بمثابة حلم يتحقق ، بل وجعلت من الأفلام التراثية مثل الطيران مع بيتر بان ، أو أليس في بلاد العجائب ، بدلا من كونها قصص كلاسيكية تراثية أصبحت واقع يستمتع به الشباب والصغار .

الحلم يصبح حقيقة :
بالرغم من العقبات الشديدة التي واجهت والت في إنشاء ديزني لاند إلا انه عام 1955م أصبحت ديزني لاند تحت الإنشاء أخيرا ، وتم زراعة النباتات في كل أرجاء ديزني لاند ، وبالرغم من أن المصممين قد نفذوا شكلًا لم ينل إعجاب ديزني ، وأعاد تصميمها بنفسه وهى التصميم النهائي لها اليوم .

افتتاح مدينة ” ديزني لاند ” :
شيئا فشيئا حصلت ديزني لاند على تصريح الافتتاح ، وبدء الموظفون للعمل استعدادا ليوم الافتتاح ، وأخيرا تم إنشاء المملكة السحرية ، وكانت مدينة ديزني لاند جاهزة للافتتاح بعد تكلفة 17 مليون دولار في يوم الافتتاح تم إرسال 6000 دعوة لحضور افتتاح ديزني لاند .

وكان يوم لا ينسى وحفلة رائعة ، حيث في يوم الافتتاح ومع حلول الظهيرة ، كان ما يقرب من 28 ألف شخص ، يتوافدون لحضور الافتتاح العظيم وواجه يوم الافتتاح ظروف عصيبة فقد كانت درجة الحرارة 110 درجة فهرنهايت ، واستمرت الموجة الحارة وأدت إلى تلف نوافير المياه ، والإسفلت لم يجف بعد ، حتى كانت أقدام وكعوب الزوار تطبع على الأرض وبعد الافتتاح باستمرار الموجة الحارة تم تدمير الحديقة بالكامل .

وبعد مرور 10 سنوات على افتتاح ديزني لاند أي في عام 1965م كان حوالى 50 مليون زائر كانوا قد زاروا ديزني لاند ، وبالرغم من أن والت ديزني لم يشهد الازدهار الذي حدث الآن لمدينة ديزني لاند لكن أرثه لا يزال يعيش معنا